الأربعاء، 10 يونيو، 2009

عـــذراء .. طبيعــة صــامتـة



سـن الجـواز إتأخـر عــند ناس كـتير في زماننا ده وكل شخص ليه أسبابه لكن السبب السائد اليومين دول هو إن الشـاب أو الفـتاة مش لاقـيين الشخص المناسب طول الفترة دي وكل واحد بيبقى ليه طلبات في شريك أو شريكة حياته وبيكون متمسك بالطلبات دي جداً بشكل عنيف من غير ما يعرف عواقب الطلبات اللي هو متمسك بيها دي إيـه لأنـه مجربهاش أصلا.


لميس وصـلت ولادها المدرسة وراحت تزور مامتها وأول ما دخلت العمارة لقت قدامها كمال جارهم وصديق طفولتها ..
لمـيس: كمال يـاااه .. إزيك بقـالي فـترة مشـفتكش .. أخبارك ايه؟؟
كــمال: إزيك يا لاميس إنتي بتكــبري وإلا بتصغري .. فينيك من زمان؟؟
لمـيس: إيه الكلام الحـلو ده بس ؟ أنا باجـي كل فــترة بس مش باشوفك انت اتجوزت والا لســه؟
كــمال: لســه ملقتش نصي التاني.
لمـيس: ياخــبر يا كمال .. ده إنت داخــل على اربعين ســنة هو نصك التاني محتاج الوقت ده كله؟؟
كمال: أصلي مش لاقي واحدة بالمواصفات اللي أنا عاوزها تشاركني نفس أفكاري ونفس اهتماماتي وتفهمني جداً.
لميس: أفكارك؟؟؟ هو انت لسه ملحد ويساري وكل الدنيا عندك بالمشقلب؟؟ وهو الجواز ماله ومال الأفكار؟ الجواز ده يعني واحد لما يكون عندي مشكلة يشاركني فيها وميزهقش وميقولش وانا مالي حتى لو مقدرش يحلها، واحد يديني فلوس لما اكون عاوزة اشتري شنطة أو حلق أو طبق بسبوسة.
كــمال: بــس كــده؟؟
لمـيس: ويعني ... واحد أنط في حضنه بجسمي الصغير واحنا قاعدين قدام التلفزيون وانسى الدنيا واستريح جواه. يعني راجل يدخل سريري البارد ويخليه دافي ويشاركني المتعة اللي مش ممكن اشارك اي راجل تاني فيها لكن تقولي أفكار ؟؟؟ الأفكار ممكن اشارك فيها اي حد .. أي راجل .. إن شا الله حتى عم عبده البواب.
كــمال: لأ لأ يا لميس أنا مختلف معاكي ... الأفكار والاهتمامات أهم حاجة في الجواز بجانب الحاجات التانية طبعا بس الأفكار يعني الشخصية.
لمـيس تمصمص شفايفها وتفكر شوية وبعدين تقوله: خلاص يا سيدي طلبك عندي أنا أعرف واحدة أفكارها غريبة زيك كده بالظبط هي صاحبة واحدة صاحبتي هأعرفكم على بعض ويمكن تبقى من نصيبك.
كــمال: ياريت .. بس حــاولي تديها فكرة عن أفكاري ومعتقتداتي بدل ما يحصل إحــراج يعني .. يمكن متوافقــش تقــابلني.
لمــيس: أوكي.



وقامت لمــيس بدور الخاطبة وقابلت كمال بالعروسة ومن أول لقاء بينهم كانت المناقشة ملتهبة، الاتنين أفكــارهم غريبــة وشــاذة، فرح جداً كمال بالعروسة وقرر إنه لقــى نصــه التاني ولمــيس طــلعت من الموضوع وسابتهم يكملوا وامبسطت انها وفقت راسين في الحلال.



بعد 3 شهور كانت لميس عند مامتها وحبت تســتفسر وتعــرف الموضوع وصل لإيـه فسـألت مامتها: متعرفيش كمال عمـل إيـه؟؟؟
مامـتها: هو إتجــوز صاحبتك بعد ماعرفــتيهم على بعـض على طول بس ولا عمــلوا فرح ولا ديـاولوا.. أنا عـارفة جواز إيـه ده؟؟ هو الجواز ينفع من غير فرح؟؟
لمــيس: أمال عرفتي مــنين ؟ هو قــالك؟
مامتها: ولا حتى قــال .. ولا باشوفه.. ده عبده طالع نازل يقضي طلبات للساكن الجديد اللي في الشقة اللي فــوق .. رســام مشهور ومشغل عــبده لحسابه وعــبده لما لقى تقريباً واحدة عند كمال في الشقة اتطقس لغاية ماعرف انها مراته وشاع الخبر .. ماهو علشان كده لازم الواحد يعلن عن جوازه بالفرح.
لمـيس: عـموماً ده خــبر كويــس خـليني أطـلع أبـارك لهــم.

طلعت لميس ودقت الجرس

فتح كـمال وقال بأسى: أهلاً لمـيس تعالي إتفضلي.
دخلت وسألت: ألف مــبروك أمـال فين العروسة؟؟
كمال: إحــنا ســيبنا بعض .. إتطــلقنا.
لمـيس: نعـــم؟؟ هو انتوا لحــقتوا تتجــوزا.. ده تســرع .. قولي بس إيــه اللي حصل وأنا أصلح بينــكم.
كــمال: هي أفكــارها عجبتني لأنها قريبــة من أفكاري بــس هي ... غلــبتني.
لمـيس: إزاي يعني؟
كــمال: هي مؤمنة إن الأنثى بتتــولد عـذراء وأي تغــيير في الموضوع ده يبقى تغيير في الطبيعة، وإن الجنس ممكن ممارسته بطرق كتيرة من غير ما تفقد عــذريتها.
لمـيس تفتح عـينيها في دهشــة وبعدين .. تحاول توفـق: امم .. كان ممكن تصبر عليها شوية لغاية ما تلــين ده دلع بنات ... ده برضه مش سبب للطلاق.
كــمال: مانا قلت كده برضه لكن حصــل أكتر من كده.
لمـيس: خير ... قول.
كــمال: كل شــوية تروح للرســام اللي سـاكن قصادنا وتقولي بيعمل ندوات لأفكار فنية وأدبية وهي بتحب الجـو ده.
لمـيس تمصمص شفايفها وبعدين .. تحاول توفـق: طب وماله يا كمال كان ممكن تروح معــاها أهي حاجة تشتركوا فيها مش ده كلامك؟؟ ... لأ لأ ده برضــه مش سبب للطلاق.
كــمال: مانا قلت كده برضــه وقررت أروح معــاها بس لقيت مفــاجأة لما رحت.
لمـيس بلهفــة: إيــه؟؟
كـمال: لقيت إن كل مجموعة الرسامين اللي بيروحوا هـناك قاعــدين يرسموها.
لميس: وهو الرســم عيب يعني؟؟
كــمال: كانــوا بيرســموها وهي .. وهي عريانة ... عريانة ملـط.
لميس تفتح بقها وقبل ما تقول يا لهــوي .. قررت تحاول توفـق: يا كمال .. ماهو الفـنانين لما بيقـعدوا يرسموا مش بيبصوا للسـت على إنها أنثـى .. لأ بيبصوا لها على انها مجـرد شـكل .. موديـل.. شـيء.. زي الدكـتور لما بيكشف على أي واحدة ست هي بالنسـبة له شــغل وبـس .. وهي بس كانت طايشـة شـوية خــليني أكلمــها وأفهمــها غلطــتها وأوفــق بينــكم والمــية ترجع لمجاريها.
كــمال بســرعة: لأ لأ .. ماهي مش دي المشــكلة.
لمــيس لنفسها ( كل ده ومش دي المشــكلة) وبعدين لكــمال: في إيــه تــاني؟؟

كــمال: هما مكــانوش بيرســموها وهي عريــانة لوحــدها.
لميس: أمــال مـع مــين؟؟
كــمال: مع عــم عــبده الــبواب ... في نفـس اللوحــة.


**********************************