الاثنين، 23 مارس، 2009

الإنحــراف الجنســـي عـلى الطـريقــــة المصـــريــة



الإنحرافات الجنسـية لها أشكال كثــــيرة ومتنوعة وبالطبع غريبة ... لكن هل هي غريبة في كل المجتمعات والثقــافات؟؟
الحــقيقة طالما قلــنا كلمة إنحراف يبــقى أشــكاله كلها إخــتلفت أو تنــوعت في النهاية متســاوية .. مفيش إنحــراف قــوي وإنحــراف نص ونص ..
لكن المجتمعات باختلاف ثقــافاتها مش بتفــكر كده .. لأن في كل بــلد تلاقي أنواع من الإنحراف الجنسي وإن كانت منتقدة لكنها مقبولة، وفي نفس الوقت يشجبوا قبول مجتمعات أخرى لأشكال أخرى من الإنحراف.
ففـي المجتمعات الغربية العــلاقة بين الراجـل والراجـل أو السـت والســت مقـبولة واســمها إنحــراف برضه .. وعندنا في مصــر النــاس مفــكرة إن جـميع أنــواع وأشــكال الإنحــرافات غير مقــبولة ولكن الحــقيقة إن التحــرش الجــنسي في مصر بأشكاله المتعددة مقبول وهو نوع من الإنحراف الجــنسي برضه .
لكن لما واحد يعاكــس واحــدة تبقى شــطارة ويبقى واد نمــس .. ولو اتــلزق فيـــها .. يا ســلام .. أصحابه يقولوا عليه فتــك .. ولو حــد إعتــرض يقــولوا لـه .. إيه يعني واحد بيعاكس محصلش حاجة ... ولو وصل الموضوع للإغتصاب .. الناس تقول ماهو من لبس البنــات المــلزق ... الشباب هيعملوا إيه يعني؟؟
والعكس صحيح ...
بنشـــوف العــلاقة بين راجــل وراجــل أو ســت وســت في مجــتمعاتنا .. يا خبر إســود .. دي مصيبة وعــيبة .. وذل ومهــانة...
والمجتمعات الغربية بتشـــوف إن التحــرش والمعاكسة دي كــارثة كـــبيرة ويجب توصل للمحاكم واللي عمل كده ياخــد جــزاؤه ويتــربى.
مع إن الإتنيـــن من أنـــواع الإنحــراف أوالشـــذوذ الجــنسي والسلوكي ومتساويين في حجم الإنحراف واللي بيعمل كده .. ده أو ده .. بالتأكيد عنده خلل سواء هرموني أو نفســي وبيحــتاج لمســاعدة طــبية أو نفســية ســلوكية.



.نشــوف إختلاف الثقــافات على تقــبل الإنحراف الجنسي عمل إيــه في خلـــيل لما سافر بــلد من بــلاد المجتــمع الغــربي.



الشركة اللي بيشــتغل فيها خليل بعــتته في مهمة لفرع الشركة في أحد البلاد الغربية وهناك إســتقبله شارل موظف من الشركة وبعد يوم شــغل طويل شارل أخد خــليل على كــافيــه بــار علشــان يروقــه شــوية وطبعا خــليل من أول ما نــزل من الطــيارة وهو عـــينه على الحــريم الجــميلات الفــاتنـــات اللي جمالهم بالنســبة له في إنهـم متحررين ... مش في أخلاقــهم لأ .. في ملابســهم.





من أول ما خــليل قعــد في البــار وهو شــايف البــارتنــدر بت زي القـــمر يــادوب لابســة حاجة خفيفة كده وكل حاجة على البحري .. فقعد يغمز لها ويبحلق لها والأهم إنه لازم يبيــن لشارل شـــطارته في المعــاكسة والتعــليق فبص له وقــاله:
البــت دي صاروخ .. وكل شــوية تغــمز لي.



شــارل: مــين ؟؟ قصــدك تشــارلي ؟؟ ... وضــحك.
خــليل: إنت تعرفها ..!!
شارل: أعــرفــها من زمــان .. هي بتشـــتغل هــنا من فــترة طــويلة.
خــليل: طيب أنا هاقوم أجيب منها درينــك ... وغمز لصاحبه

راح خـــليل عــندها وقــالها: بيـــرة يا عســـل.
ردت بلطف: أكــيد .. حــالاً.
خــلـيل قــرب من البـــار وعـــينيه جـــوه صــدرها وقـــالها : تعــــالي أقــولك حـــاجـة .. عاوزها ساقعة نــار.
ضحكت تشارلي وجابت له البيـــرة ..
مــد إيــده ومســك إيـــدها وهو بيــاخد الكــباية وفضــل ماســك شــوية لغاية ماهي شــدت إيـــدها وبصــت له بإســتغراب.





رجع خــليل عند تشــارل صاحبه وقاله: الــبت واقعــة على الآخــر .. بس صاحبك تقــيل. ويضحك وبعدين يكــمل: أصــل أنا مش شــكرانية في نفــسي يعني .. بـس مش قادر أقولك أنا جــامد قد إيه أحســن تتخض يا راجـل .. والصياعة دي .. بتجري في دمـي .. ده حتى أصحابي في مصر بيتعلموا مني آه أمال إيه أنا أسـتاذهم كلــهم.
شـــارل بص لخــليل بشـــغف وســـأله: إزاي يعـــني...؟؟؟؟
مــيل خــليل عليه وقـــال: هنعــلم الأجانب كمان ... هــات ودنـــك...
وقــعد يهــمس له ويحـكي له عن مهاراته وقدراته .. وحجمها .. ومقاسها وإنه مفيش زيه في حكاية الجــنس دي وإن أي حـد بيجـــربه مبينسـهوش وبيتــوهم بيــه جداً وبإبداعــاته الجــنسية .

وفجــأة لقى شـــارل بابتســـامة رقـــيقة بيــحط إيـــده في منطــقة حســاسة عند خـليل وبيقــوله: ورينـــي كـــده؟؟؟
خـــليل إتخـض وقـام فـط نـط من مــكانه وقــاله: لا يا عــمنا .. أنا راجـل وراجــل قــوي كمان ... هو إنت مــنهم وإلا إيـــه؟
وقــعد يزعــق بصــوت عــالي وعـمل هوليــلة لفــتت إنتبــاه كل النــاس اللي في المكـان اللي كــله على بعضــه خمــس ســت ترابيـــزات مزنقـين في بعـض.
جــت تشــارلي بســرعة وقـالت: إيـه الحـكايــة؟
شــارل قالـها: أنا مش فاهـمو .. هو بيعمــل كده ليه؟؟؟ ... هو كان باين جــداً إنــه عـــايزني.
خـــليل: نعــم ...؟؟؟ عــاوز إيه يا خـالتي ...؟؟؟ عــاوزك؟؟؟ إلحــقوا يا جماعة شــوفوا الراجــل عديم الرجــولة الناقــص بيقــول إيه ؟؟ ومـــش مكسوف من نفســك ؟؟ عــادي كـــده؟؟ يرضيكي كده يا تشــارلي هانم؟؟ أنا مش هاسكت أنا هاوديــك في داهيـــة وهافضـــحك ...
تشــارلي بصت لشـــارل وقالت له: أنا فـــكرت إنه معـــاك.
شـــارل قالها: هو كان بيتقــــرب مــني وفجــأة بينـــكر .. ليــه مــش عارف.
خــليل: يا نهـــار مهبب .. إنت إيه اللي بتقـــوله ده إنت عــاوز تلبســني تهــمة؟؟
ومســـك في خــناقه ...
اتصلت تشـارلي بالشــــرطة ...
جـه الظــابط .. بص لشــارل وســـأله: إيــه الحـــكاية؟؟
شــارل: إحـــنا كنا قاعــدين وهــو كان بيتقـــرب ويــتودد ليــا بكل طريقة وكان بيكلمني في الجــنس وكان باين إنه معجب بيــا جداً وأنـــا كمان معجب بيه من أول ما شــفته .. لكن أول ما لمسـته أنكـــر بشــدة وإتخــانق معــايا.
بــص الظـــابط لخـــليل وقــاله: وإنــت؟؟
خـــليل: يا باشــا أنا راجــل قــوي .. أعاكســه ده إيــه .. ده أنا طــول الوقت كنت باعاكــس تشــارلي .. حتى إســـألها ... قولي له يا تشــارلي .. مش أنا كنت بأغمز لك وباعاكسك .. لا يا باشا أنا مـش من الصـنف ده خالص.


الكل بص لتشــارلي اللي قالت:
أنا لما شــفته جــاي مع شــارل فــكرته البـوي فــرند بتــاعه ولما لقيته بيتحرش بيا فكرت إني غلطــانه أو بيتــهيألي .. بس دلوقتي أنا اتــأكدت إنه كان بيتحرش بيــا.
خــليل: شــفت يا بيه .. ده عــاوز يلبســني تهمة .. ده أنا هافضحك في الشــركة .. أنا يا باشــا اكتب عندك كنت باتحــرش بتشــارلي مش تقــولي .. شارل!!

لكن اللي حصل غير اللي توقــعه خــليل .. لأن تــهمة التحرش كــده ثبــتت عليــه واتجــرجر على المحكمة واتبـــهدل ... وعــارفين طلع منهــــا ازاي؟؟
اضطــر في النهــاية يعترف إنــه كان بيعاكس شـــارل مش تشـــارلي ولأن شارل موافــق يبقى مفـــيش قضــية .. ومفــيش مشكلة.

الاثنين، 16 مارس، 2009

الصــح والغـلط .. والبقــاء للأقــوى


لو فكــرنا في أي مشكلة بين أي عــدد من الأطراف في الدنيــا بغض النـظر عن تفاصيل المشكلة هنلاقي ليها سـبب واحد، والسبب ده يعـتبر نظرية نمرة واحد في كلامنا هـنا وهي "نظــرية الصــح والغلــط" الحكاية دي هي السبب في أي مشكلة، لأن النــاس بتخـتلف على ... إيـه هو الصـح ... وإيه هو الغلـط؟؟

فالصح بتاعي غير الصح بتاعك والغلـط شـرحه، وتلاقي كل طـرف بيحاول يثبت إن رأيـه أو طـريقــته هي الصح ويسـتدل بالكـتب أو الأديــان أو الأبحــاث العلمية أو الأغلبيــة في النهايــة لو إحـتار.

تشـوفوا الراجـل ومـراته بينــهم مشــكلة على أي حاجة كل واحد يقــعد يرغي ويزعق ويتخانق علشان يثبت إن هو اللي صح وإن التاني لازم يسمع كلامه ... حتى بين الجـار وجـاره وكمان على مسـتوى البلاد مع بعضها، ولو فــكرتم في أي قانون أو تصـرف كــبير أو صـغير هتلاقوا لازم يكــون عليه إختــلافات في الآراء ولما نزلت الأديــان كان من المفترض إن العملية تتنظم لكن حتى الأديان بقى فيها إختلافات.


الغلط ممكن يبقى صح تحت شروط وظروف معينة والصح ممكن يبقى غلط في ثقافت مختلفة وتحت شــروط معينة برضه، طــبعاً نظــريتي دي أكــيد ليها معارضين لأنها تقــع تحت نفسها، بس أنا باحاول أثبتها زي كل البشــر.


هناخد خطأ كبير الإختلاف عليه قليل علشان القياس بالأخطـاء الصغيرة يبقى أسهل. القـــتل مثلاً... أظن القــتل حاجة غلط .. وغلط كــبير .. لكن هل القــتل بالنسبة للجندي أثناء الحرب غلط؟؟ ... بلاش دي .. هل القتل بالنسبة لعشماوي اللي بيقتل كل يوم والتاني ناس مالوش أي علاقة بيــهم ولا في بيــنه وبينـهم أي عداوة وبياكل عيش من الحــكاية دي .. غلــط؟؟ يبقى مفيش صـح مطـلق ولا غلـط مطــلق.

-----


طيب ما كل واحد يعمل اللي هو عاوزه ..!! طبعاً ممكن .. ومش هيحصل مشكلة لو كل واحد عمل اللي هو عاوزه بعيد عن التاني يعني من غير ما يكون اللي هو عاوزه ده يمس الطرف التاني.

المشكلة بتحصل لما اللي هو عــاوزه يأثر بالسلب على غيره، وممكن المشكلة تتحل ببساطة ســاعتها، يعني لو محمد عمل حاجة ضايقت إلهام، وإلهــام قالت وعبرت عن إن الحاجة دي ضـايقتها ممكن محــمد يشــتري خاطر إلهــام وميعملش الحاجة دي، لأنه كــده فــهم إن الصـح بتـاعه غــلط عند إلهــام، وبكده تتحل المشكلة بكل بسـاطة .. يعني غلطك مش صحي أو غلطي مش صحك..

خلاص ولا تزعل لو صحي بيضايقك مش هاعمله تاني وكل واحــد مهتم بشخصي أو بشيء يتعامل معاه كده .. لكن هل هو ده اللي بيحصل..؟؟

اللي بيحصل إن لما محــمد بيعمل حاجة تضايق إلهــام وهي تعبر عن ضيقها بتظهر النظــرية نمــرة إتنيــن وهي "نظـرية البقـاء للأقـوى أو للأصـلح" بيـبدأ كل طرف يتمسـك بفكرته وبطريقـته ويجيب الـبراهين والدلائــل من الإعــلام والـنت والفـتاوى ومن أصحابه .. ولو مفيش حاجة نفعت يقول : أنـــا كــده.

والغريبة إن الطـرف التـاني ممكن يجـيب نفـس الـبراهين لكن بقدرة قادر تلاقي البراهين دي بتثبت فكـرته هـو وطـريقته .. وحتى ممكن نفس الشهود اللي شافوا إن الطرف الأولاني صح يشوفوا إن الطرف التاني صح برضه، والدنيا تولع وتكبر المشـكلة وتتفرع واللي نفسه أطول بقى هو اللي يكسب أو صاحب الإحتياج يتراجع أو في بعض المشاكل الأقوى أو صاحب السلطة هو اللي كلامه يمشي ...


زي الواد مجانص لما قــابل ابن عمه عبــاس .. مجانص: إزيك يا عبـاس .. فين أراضيك يابن عمي .. بتعمل إيه دلوقتي في حياتك؟؟ عبــاس: الحمد لله إزيك إنت .. أنا اتجوزت وخلفت وفاتح ورشة بيع وتأجير وتصليح عــجل باكل منها عــيش ... إبقى تعــالى زورني.


وبعد كام يوم نــط مجانص لعبــاس في ورشــته علشــان يزوره.


مجانص: ياسلام .. والله براوه عليك ياد يا عبــاس دي الورشة عال قوي .. وإيه العجل الحــلو ده؟؟.. كل ده ملكك يابن عمي؟؟ والله عــفارم عليك.

عبــاس: ربنا بيســهلها للواحد طالما الواحد طالب الســتر بالحلال.

مجانص: اللــه .. العجــلة دي عـجباني قــوي يا عبــاس أنا عاوزها أروح بيها مشوار وأرجعها لك.

عباس: متغلاش عليك يابن عمي.. الورشة ورشتك وإحنا أهــل.


أخــد مجانص العجلة ومرجعهاش غير بعــد يومين، واليوم اللي بعــده راح أخد عجلة تانية ورجعها بعد إسـبوع .. واليوم اللي بعده راح مجانص وزمايله في الݘــيم أخــدوا كــذا عجــلة ورجعوهم بعد إســبوعين واليوم اللي بعده.... عبــاس قال دي مش طريقة دي .. إشــتكى لكل الناس وحـاول يتكلم مع مجانص بس مجانص مفيش معاه تفــاهم .. عمل قعده فيها مجموعة من المصلحين.

عبــاس: يرضيكم يا جماعة تجارتي اللي بتــأكلني عــيش ييــجي إبن عمي كل يوم والتاني داخل طالع هو أصحابه مســتوليين على العــجل بتاع الشغل وأنا عندي كوم لحم في رقابتي؟؟؟

قــام مجانص وهو مكــشر وقــال: بقى يعــني هي دي القــرابة؟؟ في إبــن عم يقول لإبــن عمــه (مســتوليين) هو إيــه اللي حصل في الدنيا يا جــدعان حد يرضيه الكلام ده ...؟؟؟ إنت جايب الناس تهــزأني قــدامهم ؟؟

المصلحين بيحــالوا يهدوا الموضوع ... شــوية يقــولوا لمجانص مينفعش كده إنت غلطــان.. وشوية يقولوا لعباس إنت غلط فيه .. وتنفض القــعدة وكله يروح بيتـه والناس ترغي وتتحاكى والمشكلة ماتحلتش.

واليــوم اللي بعـده .. يخــش مجــانص ورشة عباس ويبات فيها أصله مدفعش الإيجـار وإطـرد من شـقته (هي دي حجــته) ومش ممكن يعني إبن عمــي يسبني أنــام في الشــارع، ويوم ورا اللي بعــده ييجــوا أصحاب مجانص يباتوا معاه والعجل والورشــة بقوا تحت أمر مجـانص وشــلته.

عبــاس راح إشــتكى وعمــلوا قعــدة تاني للصلح .. آخرتها كانت إن الورشة إتقسـمت نصين، نص لعــباس وعــيلته ونص لمجانص وأصحابه، ولاد عباس نازلين شتيمة في مجانص وأصحابه يمكن يمشوا ... ومجانص وأصحابه عـــينك ما تشــوف إلا النــور ضــرب .. ضــــرب .. مفيــش شــتيمه أبــداً.

ولما يتعبوا هما أو الناس اللي حواليهم يعملوا قعدة للصلح ودايماً مجانص عنده حجته ومؤيــدينه وعبـــاس كــمان ودي "نظــرية الصــح والغلــط". ومش بتخلــص على كــده ... لأ ده مجانص من قوتــه وســلطته مـش مكــفيه نص الورشـــة ... شـــكلكم كده عارفين بقــية الحــكاية .. ودي بقى "نظــرية البقاء للأقــوى أو الأصلح".

الأربعاء، 11 مارس، 2009

قـــــط يرفــض مفـــتاح الكـــرار .. !!


قدرات الرجال على تحقيق أهدافهم متنوعة، فمنهم اللي بيعرف إزاي يوصل للي هو عاوزه حتى لو في النهاية القدر والنصيب لعب دوره في إنه ميحققهوش إلا إنه بيحاول بكل الطرق يقرب جداً من الوصول للحاجة اللي هو عاوزها .. ومنهم اللي بيكون عارف برضه هو عاوز إيه لكن مـش بيعمل أي حاجة توصله ليها وكمان بيتضايق قوي لو حد حاول يوضح له الطريق اللي يمشي فيــه يعاند ويرفض بشـدة.

-----


تلاقي الواحد شايف إن إســمه وكــيانه كــفاية ولو صدفت معاه وإتحققت الحاجة بالقــدر والنصيب - وهو بيكون أكتر واحد عارف – يعلن بكل ثقــة إن هو السبب وإنه كان عارف وقاصد وحاسبها ومرتب لها - ولو ماتحققتش وده الأرجح - يبقى أكيد حد مضطهده لازم شخص تاني أو شيء يتحمل مسئولية فشله في تحقيقها وفي الغالب النحس هو اللي بيلبسها ويشيل القضية... لكن طبعا مش ممكن هو نفسه يكون السبب أبداً.

-----


الشاب ده إتعرف على بنت جميلة ولطيفة ومن أول لقاء بنظره عينيه الساحرة قدر يوصل لقلبها، وقصة الحب شعللت بينهم وبعد كام لقاء كانوا أخدوا على بعض شوية فاتشجعت البنت وقالت له:

أنا عاوزة أقولك حاجة .. بس .. ياريت متاخدهاش بحساسية.
هـو: أيوة قولي طبعاً هو إحنا في بيننا الحاجات دي ؟؟
هي: على فكرة البارفان اللي إنت بتحط منه مش بيعجبني .. ممكن تغيره؟؟ ده في أنواع تانية كتير باحبها .. ممكن نروح سوا ننقي. ده لو البارفان اللي جبتها لك في عيد الحب معجبتكش أصلي مش بالاقيك حاطط منها خالص.
هـو: نعم ؟؟؟ .... ده أحلي بارفان في العالم وأنا مش هاحط غيره .. هو أنا كده وشخصيتي كده.


-----

ده على إعتبار إن البارفان بقت صفة من صفات البشر اللي كمان من الصعب تغييرها.

بعد عشرين لقــاء ...
هي: إنت برضه حاطط من البارفان اللي بيضايقني تاني.. دي مش طريقة دي.
هـو: المفروض إنك متضايقيش منه .. ودي حاجة متضايقش خالص.
هي: بس الواقع إني متضايقة وقلتلك في العشـر مرات اللي حطيت فيهم منه وانت برضه مستمر .. فيها إيه لو بطلت تحط منه ؟؟
هــو: أنا كده وباحب كده.

-----

عموماً هو شكله كده بدأ يغير يعني ساعات بيحط أنواع مختلفة بس مش راضي يستغنى برضه عن النوع اللي بيضايقها.

بعد 150 لقــاء ...
هي: أنا خلاص إتخنقت ومعنديش كلام أقوله والريحة دي بقت بتخنقني.. بص بقى .. أنا مش عاوزة أشوف وشك تاني.. إنت من سكة وأنا من سكة.
هـو: ليه بس هو إيه اللي حصل ؟
هي: أكيد مش هاقول للمرة المية حكاية البارفان .. قلت .. بتضايقني .. مش مستحملاااها.
هو بدهشـة: غريبـــة ..!! ... مانا حطيت منها كتير وكل مرة مكنتيش بتزعلي قوي كده؟؟ حبنا كان أكبر وأقوى إنتي أكــيد بطــلتي تحــبيني .. أنا متأكد إن في سبب تاني خلاكي تسيبيني.
هي مردتش عليه وسابته ومشيت.


-----





ويبدأ هو يفكر إزاي يرجعها تاني: أكيد صاحبتها اللي دايماً معاها دي هي اللي قومتها عليا ...
امم .. أو الواد المسمسم اللي معاها في الشغل لف دماغها ..
أو ممكن هي أعصابها تعبانة .. أيوة هي أعصابها تعبانة وكمان كام يوم وهتهدى.
وأخيراً ... أنا هاسيبها لغاية ما تعرف قيمتي.


-----




ويعدي الوقت .. مفيش منها كلام ولا إتصال مبدهاش بقى يقرر إنه يعملها مفاجأة ويروحلها الشغل ومفيش مانع إنه يجيب معاه شوية ورد حلوين كده يسهلوا الصلح.


هي خارجة من باب الشركة اللي بتشتغل فيها تلاقيه قدامها في العربية تداري فرحتها وتروح ناحيته ...
هـو: إركبي يا حبيبتي.
أول ما تركب العربية تصرخ : لأ .. لأ .. مش ممكن .. إنت جـاااااي ليه؟؟؟
يبص لهـا بإستغراب: أنا مش فاهمك خالص؟ انتي إيه اللي غيرك من ناحيتي كده؟؟ أنا عملت كل حاجة في الدنيا علشان أسعدك وأرضيكي وإنتي برضه مفيش حاجة عاجباكي ؟؟
هي تصرخ: أنا اللي مش قادرة أصداااااق بقى بعد كل اللي حصل ده جاي لي حاطط نفــــس الباااااارفان؟؟
هــو يقلب شفايفه ويقول: أنا لغـــاية دلوقــتي مش قـــادر أفــهم هو إيه عــلاقة البــارفان بالموضــوع ... ؟؟

************


الأحد، 8 مارس، 2009

*إنت صــايــع .. لأ .. تبــقى جـاي من القــرن العشــرين*


في يـوم من الأيــام كانت كلمة "صــياعة" دي كلمة وحـــشة وعيب قـوي ولو واحد قالها لواحد أو لواحـدة تبقـى شـتيمه واليوم ده مــش بعيــد ده من عشــرة خمستاشــر ســنة بـس، دلوقتي الصــياعة بقت مــيزة .. آه مــيزة .. يعني لو حــد إتقــال عليه صايع أو صايعة .. يا سلام ده يبقى تمــيز.
ولو بصــــينا لإجـــراءات الصـــياعة زمان هنلاقيها أقل وأتفــه بكــتير من دلوقتي ومع ذلك زمان كانت تبقى مشــكلة لـــو إتعملت.

زمــان .. كان الــواد يمشـي في الشـارع يعاكــس في الــبت الحــلوة دي ولما يفضل رايح جاي وراها فــترة طــويلة يقولها : ممــكن نتعــرف؟؟؟
تبص له بدلع وتقـوله: بــلاش قــلة أدب بقى .. عـيب كده .. (وتضحك).
هو : يــااه .. ده إنتي كمان صوتك طلع حلو قوي وضحكتك كمان .. قتلتيني .. موتيني .. بهدلتــيني .. أرجــوكي .. إنقــذيني من الهــلاك.
وهي تضطر تنقــذه من الهــلاك وتـقف تتــكلم معاه شــوية وكــده بقـوا الإتنين صيع.

دلوقــتي .. مفيش داعي الواد ينزل الشارع أصله مكسل .. خليه مأنتــخ في البيت .. قدام الكمبيوتر قصدي اللاب توب الكمبيوتر ده كان زمان .. وعلى النت يدخل يــكلم البت اللي ميــعرفش شــكلها خــالص ..
هــو: هـاي.
هي: هــاي.
هـو: إنتــي في كليــة إيــه؟
هـي: كليــة الطــب .. وإنت؟؟
هــو: أنــا في تجــارة .. بــس ليـا أصحاب كــتير في طب.
هي: يااه .. ده احنا أفكارنا زي بعض بالظبط.
هـو: تسمعي عن وزيــر التعــليم العــالي؟؟
هي: ايــوة باســمع عنه كــتير.
هو : يــااه .. ده احــنا بيننا معارف مشــتركين .. هو إنتــي إســمك إيــه بقــى؟؟
وسـاعتها الصياعة يبقى ســببها ... المهارات التكنولوجية ... يعني ميزة طـــحن إن الواحــد يتقــال عليه صايع.

زمــان.. كانت الواحــدة لو ركــبت مع واحــد عربيــته تبقى بتصيع وتبقى قاعدة في العربية خـــايفة حــــد يشـــوفها ..
مش بس من أهلها .. لأ.. ده لو المكوجي عــدى بالصدفة من جنب العربيــة تلاقيها في الدواســة .. وبتركب طبعاً من على الناصية.

والناصية دي في حد ذاتها كانت كلمة تدل على الصياعة من كل الجهات يعني مش بس البنت اللي بتستنى الواد على الناصية .. كمان أي شــباب بيقفوا على الناصية يبقــوا صايعين.

دلوقــتي .. الناصية مبقاش ليها وجود .. يمكن علشــان الزحمة ؟؟ والواد بيوصل البنت والبنت كمان بتوصــل الولد وتطلع تاخـــده من بيتــــه وتســلم على مامتـــه وبابــاه علشان وحشـــوها، والعــربية بقت للمشـاوير مش للــف بس زي زمـــان، أصل زمان كان اللف بالعربيـــة ده هدف في حد ذاتــه وهدف صـــايع، دلوقتي بقـــت العربية وســيلة بس للي هيحصل بعد كـــده.

زمــان .. كانت الواحدة بتكلم أي واحد علشان الحب والجواز ويا تاخد بمبه وتشوف غيره وتبقى مصيبة لأنه اتحسب عليها، يا يضحك عليها وتنحرف ودي مرحلة أكبر من الصياعة وحياتها تدمر بعدها وتبقى مأساة .. يا إما تتجوز فعلاً ولو ده حصل بتنتهي مرحلة الصياعة بتاعتها وتدخل في مرحلة المسئولية.

دلوقتي .. الواحدة بتكلم أي واحد علشان أسباب كتير بجانب الحــب والجــــواز ومن الأسباب دي إنهــا عاوزة تبــــقى صايعة .. ولو واحد ضحك عليها مفيش أي مشـــكلة .. ممكن اللي بعـــــده ميعترضش .. كويس إنها صـــايعة وفاهمة الدنيـــا، وكل ما عددهم يزيد كل ما يبقى أحسن يعني كده هي مــزة كــبيرة ولو الواحـدة إتجوزت لازم تكــمل صياعة وإلا تبقــى ممـلة ونكــدية ومعــقدة وموضــة قديمــة .. يعني لازم تفضــل روشــة، أما بالنسبة للراجل فحكاية الحـريم دي بالنسبة له من أهم الأهداف قبــل الجواز وبعد الجواز زمان أو دلوقتي أو على مــر العصور.

زمــان .. كانت أمــاكن الصياعة والإنحــراف الجامدة قـــوي إســمها كــباريه أو مســرح مـــنوعات أو نـــايت كـــلوب للتخــفيف، وكان اللي يــروح الأماكن دي عليه اللعــنة صايع إبن صايع، وبعد فترة إنتشـرت الديسكوهات للصيع الخايبين شــوية .. وبقى إسمهم بتوع ديسكوهات، واللي كان بيروح هناك كان بينكر إنه بيروح ولو إتقال اسم ديسكو قدامه يقول : هو فين ده ماعرفوش .. ده عبارة عن إيه بالظبط؟؟؟

دلوقتــي .. مفيش تعريفات لكن في "هنسهر فين النهارده؟؟" وكل مكان بإسمه محدش بيقول ديســكو ولا نايت كــلوب .. لا ابــداً .. كل مكان قائــم بذاته بإســمه وكل ما تعرف أسامي الأماكن تبقى صايع جامد ميه ميه، ولو إتقـال إسـم مكان قــدامك ومعرفتوش تحط وشــك في الأرض من الكسوف وتحاول تلاقي مبرر بسرعة: أصلي كنت مسافر لما المكان ده فـــتح. وتاني يوم تجـري تروحه .. وإلا لا سمح الله متبقاش صـايع.

في حاجة كمان مهمة .. زمان.. كانت كلمة صياعة مرتبطة بعلاقة واحد بواحدة لكن دلوقتي .. أشكال الصياعة إرتبطت بحاجات كتير زي الروشـنة والتهـييس والهـمبكة.
زمـــــان .. كـان في حـاجة إســمها "كازينـــو" اللي فاضــل منهم دلوقـــتي قليــل قــوي .. الكازينــو ده كان .. مكـــان مفتــوح .. فيه إضاءة خفيفة .. وشوية ورد طبيعي ريحته حلوة، والواد ياخــد البت ويروحــوا هناك ويقعدوا على جنب في أكتر حتة ضلمة وإتنيــن ليمــون لو سمحت ويمكسوا إيد بعض ويبصوا في عين بعض .. كده صياعة صياعة وتبقى مصيبة لو حد شــافهم.

دلوقتــي .. في حاجة إســمها "كـافيــــه" ده تطــور القهــوة البــلدي علشــان تواكب عصــر الصياعة وتلبي إحتياجات الصيع المهمين، في الكافيهات بنــات وشباب .. مجموعات .. ممكن شــباب بس أو بنات بس أو مخــتلطين، الجديد بقى إنك ممكن تلاقي واحــدة قاعــدة لوحدها رايحــة تشــيش شــوية وماشــية.

والكافيهات دي بقى فيها موضة .. يعني بيكــون في كافـــيه الكل بيــروحها علشان موضة ومتخافش حد يشوفك هناك .. بالعكس ده إنت بتروح الكافيــهات اللي ممكن تلاقي حد تعــرفه فيها وتقــابله .. وبرضه كل ما تعرف أســامي وأمــاكن الكافــيهات كل ما تبقـــى من أهــم الصـــيع في البــلد ولما إتطـــورت القـــهوة البـــلدي لكـافيـــه بقى من أهــم صــفاتها "المــينيــمم تشــارݘ" علشــان تبـــقى كافــيه ليــها قــيمـــة وتناسب الصيع الجـــامدين .. حد هيسأل إيه هو المــينيمـم تشـارݘ .. ها .. حد هيسأل ..؟؟؟

طبعاً ممكن يبقى في حد نفســـه يعـــرف .. بس لو سـأل هيـتفضح والكــل هيعرف بالدليــل إن مـالوش في الصياعة ... الأحسن يتصرف بأي طريقة ويعمل نفســه فــاهــم ... زي الواد ربيع اللي جـه من بلده في الريف الجواني على القاهرة علشان يدرس أصول الهندســة بجانب أصول الصياعة علشــان لما يتخرج يبقى مستواه انترناشيونال، لما راح يخرج مع أصحابه في الكافيه لممارسة أشكال الصياعة بالتدريب العملي ...

أول ما قعد جاله "الويتــر" اللي هو "الجـرسون" زمان وقـاله:
المينيمم تشارج 30 جــنيه حضــرتك.
ربيـــع: أوكي يا حــبيبي هنشــوف.
ومـيل ربيــع على مهــاب صاحبه وقاله: إنت موبايلك مشحون وإلا قطــع شــحن؟؟
رد مهاب: لا مشــحون بتســأل ليــه؟
ربيع: طب كويس .. أصل اللي عاوز يشــــحن موبايـــله هنا بيدفـــعوه 30 جنيــــه.
*************************************